الاثنين، 28 سبتمبر، 2009

هذا كثير

هذا كثير والله نعم نحن مقصرين في حقوق انفسنا ولا نفلح في غير الشكوى. ولكن ألم نمل من الشكوى - الشكوى لغير الله مذلة هذا اكيد- ولكن هل نظن ان الله لنا مجيب. نعم قال تعالى "ادعوني استجب لكم" ولكنه عز وجل لم يقل ان دعائه مصباح سحري او خاتم سليمان يلبي طلبات من ينادون ويتباكون كل صلاة وهم بعد بكائهم يهرولون الى الكسل واللامبالاة. ان طننا أن الله مجيب دعوة المتخاذلين فإننا بالحق حمقى بل نحن سخفاء. وإن انتظرنا عمرنا كله اجابة الدعاء فاننا سننتظر حتى الممات ثم نحاسب على اساءة ادبنا في التعامل مع دعائنا لله. عندما اتأمل دعاء شيخي في قنوط الوتر في كل ليلة من رمضان الماضي اجد ان في كثير من كلماته كنت اقول آمين ولكن قلبي يقول هيهات. كنت اتأمل المسجد بعد خلوه من المصلين الباكين لا اجد حولي غير بقايا من اكواب بلاستيكيه ومناديل ورقية ملقاة اتعجب من هؤلاء الذين يزورون بيت الله ثم يتروكونه قذرا هل تأتي اليه ولا تحترم بيته بل وتتطاول وتطلب الكثيرمن الطلبات بل وبكل بجاحة تزعم اليقين بالاجابه. بعيدا عن المساجد حينما ادور ببصري في هذا الوطن الذي لا املك سببا منطقيا لحبه حتى الان لا اجد شيئا جوهريا يجعلني أبقي عليه ولا ادري إن توافرت لي الفرصه للهجرة – ولا اقول السفر – من هذا البلد هل سأرفضها ام لا. هذا البلد لم يعد ضائعا سياسيا فقط ولكن حتى المبادئ والاخلاق والذوق والاحساس بالجمال كلها ضاعت حتى ان الذكرى لم تعد تسعفني بواحده اذكر فيها جزء من بلادي لن اقول جميلا لا سمح الله ولكن على الاقل نظيفا. بلادي ... اهل بلادي الا يكفي؟!! فلتخفضوا اياديكم فإن الله لا يجيب المتواكلين المتكاسلين. حينما اسير في بلادي اجد مظاهر شتى تؤكد ان في بلادي من المال ما يكفي لانقاذها ولكن ما عاد احد يبالي كلٌ يفكر بنفسه وابعد ما يفكر فيه ان يكفي ابنائه وحسب. حينما اشاهد الافلام القديمه او اقرأ عن تاريخ هذا البلد احدث نفسي ما هذا الكذب ما هذه المبالغة اوقات كثيرة ما سألت امي كيف كنتم تلبسون هذه الملابس المكشوفه والقصيرة الم يكن هناك من يعلق او يضايقكم بكلمة او لمسة ؟!!! دائما ما كانت الاجابه بالنفي ثم تليها جملة "الناس كان عندها اخلاق" اما اليوم فلا اجد غير مدعين التدين . ما حولي غير ظواهر وقوالب اذا اتكأت عليها سقطت وسمعت صوت تحطمها بكل بساطة. ليست كلماتي يأسا ولا احساس بالمستحيل ولكن متى نتوقف عن الكلام؟!! وفقط يفعل كل منا ما يستطيع دون النظر للأخرين فعلوا ام لا، فقط لما لا نبدأ لما لا نغير قدر استطاعتنا ساعتها سيكون لبكاء السنين اجابة ساعتها سيستجيب الله .... ساعتها فقط

الأحد، 20 سبتمبر، 2009

هذا الرمضان

اغرب رمضان مر علي لا ادريي إن كان احسنهم ام غير ذلك . في هذا الرمضان عرفت اشخاص بالنسبة لي كثيرين عرفتهم واقتربت منهم واحمد الله على معرفتهم. منهم اشخاص كانوا بالفعل على خارطتي ولكني لم اكن اعرفهم فعلا اما الان فاني اعتز بمعرفتهم. احدهم شاعر طبيب اما الاخر فهو عميق تشعر فيه احيانا بالغرابه ولكنه انسان ... انسان جميل وايضا وطبيب. على خارطتي كان هناك ثلاثة فتيات اثنتين جمعهما نفس الاسم وجمعتهم ايضا الدراسة. احيانا اشعرهم طفلتين صغيرتين تغاران من بعضيهما وتتشاكستان احيانا ولكني احب اثنتيهما. على خارطتي ايضا عرفت صيدلانيه صغيرة تطمح في الكثير نشيطة بشكل يثير القلق عرفتها فاحببتها ايضا.اقتربت من هؤلآء جميعا في هذا الرمضان الغريب. في هذا الرمضان ايضا عرفت او لعلي اتعرف على شخصين اخرين ظهروا على خارطتي قبيل رمضان جمعني بهم القدر بشكل غريب تعرفت على الاول فيهما عبر الفيس بوك والذي لفت نظري لامكاني مساعدة بعض الناس الغريب اني اخذت الموضوع على محمل الجد ومن خلاله تعرفت على الاخر او لعي اتعرف ولكني حتى الان اكن لهم كامل الاحترام والتقدير واسعدني كثيرا التعامل معهم. في هذا الرمضان تحملت مسئولية توفير بعض الاشياء لبعض الناس شاركني وتحمل معى هذا العبء هؤلاء الذي تكلمت عنهم كل على قدر طاقته الغريب في الامر ليس في توفير تلك الاشياء فهذا نفعله كثيرا على اختلاف هذه الاشياء لكن كان الغريب في الامر اني انا التي اسعى واتحمل المسئولية وانا ماحييت سأظل اكره المسئولية لانها تأكل اعصابي واحيانا تأكل جسدي ايضا ولكني فعلت ولا ادري ان كنت سأفعلها مرة اخرى ام ...؟ في هذا الرمضان مرضت اصبت بالانفلونزا ولكنها ليست انفلونزا لأي نوع من الطيور او الحيونات او حتى الحشرات انفلونزا غريبه شعرت معها اني مرتفعة الحرارة ولكن مقياس الحرارة يقول 37 درجة مئويه واغرب ما كان بها هذا الصداع الذي كان يسافر فيما بين العينين وبين الفكين كلا انه كان يتنزه برأسي كله. ومر هذا الرمضان الغريب ولا ادري هل كانت غرابته في صالحي ام ان غرابته كانت في غربته عني وكأنه لا يعرفني او لا يريد .

الثلاثاء، 8 سبتمبر، 2009

فقط بالحب

فقط بالحب نَصْدُق افعالنا

فقط بالحب نكذِّب حماقاتنا

فقط بالحب نصبر ...

فقط بالحب نحاول الرضا

فقط بالحب ....

نحيا

نكون

نبقى

نستمر في البقاء ابدا

فقط بالحب