الأحد، 14 فبراير، 2010

عقلٌ و حب

حتى اذا ظننت ان البئر قد جف...والزروع مصيرها الموت.. حتى اذا ظننت ان النهر تجمد.. والشمس رحلت... حتى اذا ظننت ان الكون تحجر, هواءه وماءه,جماده واحياءه.. ورغبت في البكاء.. في الصياح.. حتى اني رغبت في توبة مثل توبة بني اسرائيل حينما كفروا بالإله.. تأتي .... لا املك الا عقل مفكر يائس؟؟ كلا!!! اني لا املك الا الحزن؟؟ كلا!!! املك الكراهية والشوق؟؟ كلا كلا كلا !!! اني املك حباً ملوثا حبا قدر حبي اكرهه, حبا يُشينني...قدر ما اشتاق اليه... واملك عقلا اتمنى ان افقده .. املا في راحةٍ باتت بعيدة يوم بعد يوم. ولكن... دائما تأتي .. او لعلي من اذهب اليك.. تتركني اتحدث اليك..اعلم انك تسمعني.. وتراني.. اعلم انك تعلم اشتياقي اليك.. اعلم انك تعلم اني اتمنى وسيلة تعجل في ان اكون الى جوارك ولو في مكانٍ متر في مترين... اعلم انك تعلم اني مؤمن .. اعلم انك تعلم افكاري ومعتقداتي ... فأنا عقل من شدة تفكيره واتساعه ضاق بي حتى سئمته وتمنيت اني استطيع تركه بعيدا عني في اي ركن هنا من اركان حجرتي. منحتني عقلا وحب اناس كثيرين فعلا .. يحبونني ولا ادري لما ولكنهم يفعلون ويصرون تُرى لخيرٍ في .. أم أنهم فقط لا يبصرون... سيدي .. هلا أرحتني .. فإني لا أطمع فيما يطمعون.. سيدي ... إني فقط اريد ان ارتاح ولو لبعض الوقت .. فقط لبعض الوقت .. علِّي استطيع ان أخذ نفس عميق اتمناه لا يخرج مني ..ولكن حتى وإن خرج فليكن امرك.. علِّي بعدها استطيع .. استطيع .. أن افهم , ولو بعض فهم .. أن اعيش .. ولو بعض عيش .. فقط ارجوك امنحني بعض من الراحة .. راحة من نفسي فقط راحة مني .. مني أنا.